“تمتع بالتعرف على النباتات العمانية الرائعة وبيئاتها الخلابة“.

تم توثيق حوالي 1407 نوع من النباتات المزهرة والسرخسيات في سلطنة عمان (باتزلت, 2015)، في حين يوجد هناك حوالي 2100 نوع نباتي في المملكة العربية السعودية، 1650 نوع في شمال اليمن، 1180 نوع في جنوب اليمن و 825 نوع في جزيرة سُقطرى (ميلر و كوب، 1996، ميلر وموريس، 2004)، أما بقية الدول في شبه الجزيرة العربية (الإمارات، قطر، البحرين والكويت) فتحتوي على أنواع نباتية أقل مقارنة ببقية الدول في المنطقة.

يتواجد في السلطنة ما مجموعه 191 نوع محدود النطاق، وهذا العدد يمثل 13.6% من اجمالي النباتات العمانية (باتزلت، 2014)، وهذه النسبة العالية من الأنواع محدودة النطاق تشمل الأنواع المستوطنة، وشبه المستوطنة والمستوطنة إقليميا ويعزى هذا العدد إلى مجموعة من العوامل البيئية والتي حصرت تواجد هذه النباتات عبر الزمن. النباتات المستوطنة -والتي لا تتواجد في أي مكان آخر في العالم عدا السلطنة – نجدها في جميع البيئات النباتية في جميع أنحاء السلطنة، ولكن تبقى بعض البيئات أغنى “نباتيا” عن بقية المناطق وتحتوي على تنوع نباتي كبير وذات اهتمام بالغ من قبل الباحثين. إن المناطق الهامة ذات التنوع النباتي الغني معروفة وهي تشمل المناطق المتأثرة بالرياح الموسمية (الخريف) في محافظة ظفار، وجبال الحجر وكذلك المناطق الساحلية للمنطقة الوسطى، حيث تعتبر هذا المناطق مراكز محلية للإستيطان.

إن النباتات المحلية في السلطنة هي نباتات رائعة و خلابة من ناحية الشكل وأيضا تفردها وتنوعها. وتأتي النباتات العمانية من أصول جيوغرافية مختلفة تشمل نباتات من شمال وشرق افريقيا، وجنوب غرب اسيا والجزيرة العربية، والناظر إلى نباتات عمان يجد أن أعلى نسبة تنوع في السلطنة تتركز في ظفار (أصول النباتات من شمال شرق افريقيا) و الجبال الشمالية للسلطنة (أصور النباتات من جنوب غرب آسيا). إن التنوع النباتي الفريد والرائع في السلطنة سيعرض بشكل حي في حديقة النباتات والأشجار العمانية وسيتمكن الزائر من الاستمتتاع بجمال هذا التنوع الالهي الرائع.

arالعربية
انتقل إلى أعلى