علم البستنة

يعمل فريق البستنة بحديقة النباتات والأشجار العُمانية على زراعة وإكثارالنباتات المحلية والذي تُمثل تحدياً بحد ذاته، إذ لم يسبق زراعة هذه النباتات بطريقة علمية ومنظمة حتى عام 2006 التاريخ الذي بدأ فيه الفريق إكثار هذه النباتات. حيث بدأ الفريق مهمته في إكثار هذه النباتات في مشتل متواضع الإمكانيات في منطقة السيب تحت إدارة فرد واحد، وتواصل العمل منذ ذلك الحين في رحلة ممتعة من التجارب، والتعلم، ومواجهة التحديات، وكذلك الكثير من النجاحات.

في عام 2008، تم إفتتاح مشتل حديقة النباتات والاشجار العمانية والذي يقع بقرية الخوض، حيث صمم هذا المشتل بمواصفات عالية من حيث المباني والإنشاءات التي يضمها، وذو مواصفات عالمية من حيث التقنية المستخدمة في المجال الزراعي، وقد نمى فريق الإكثار من موظف واحد إلى أن صار 32 موظفا خلال سنوات قليلة، وهذا النمو واكبه تطور في الخبرات والمهارات المتنوعة التي إكتسبها فريق العمل.

ويندرج تحت قسم البستنة ثلاثة أقسام فرعية وهي: قسم إكثار النبات، قسم إنتاج النبات وقسم صحة النبات. ويعمل كل قسم على أهداف واضحة والتي بدورها تساهم في تحقيق الهدف الرئيسي وهو توفير نباتات ذات جودة عالية ليتم زراعتها مستقبلاً في البيئات الصناعية تحاكي الطبيعه والتي سيتم إنشاؤها وفي أماكن الترفيه التي سيتم تصميمها. ويعمل الفريق للمضي قُدُماً في سبيل تحقيق الأهداف الطموحة التي تم تحديدها من خلال العمل على إدارة التنوّع النباتي الفريد من نوعه للنباتات العربية في العالم.

OBG