معلومات عنا

تُمثّل حديقة النباتات والأشجار العُمانية أحد المشاريع ذات المستوى العالمي والتابعة لديوان البلاط السلطاني بسلطنة عُمان، من أجل الإحتفاء بالنباتات العُمانية النادرة، المناظر الطبيعية المُميّزة والتراث الثقافي العُماني الفريد. وهي تقع في محافظة مسقط، ولاية السيب، في قرية الخوض على محمية طبيعية بمساحة إجمالية وقدرها 425 هكتار، محاطة بسلسلة جبال الحجر الشرقي. الحديقة مازالت قيد الإنشاء في الوقت الحالي ولكن بمجرّد افتتاحها ستقوم بعرض كافة النباتات العُمانية بطرق عرض إحترافية في بيئات طبيعية ذات تضاريس مختلفة سواءً كانت صحاري قاحلة أو أجواء الخريف الإستثنائية. كما ستقوم الحديقة أيضاً بعرض وزراعة المحاصيل الزراعية التي تتم زراعتها بالطرق التقليدية والطرق المتنوعة لإستخدام النباتات في السلطنة.

 

رؤية ورسالة حديقة النباتات والأشجار العُمانية

 

الرؤية

إلهام الناس للمحافظة على التنوّع الأحيائي وتعزيز التراث النباتي العُماني لمُستقبل مُستديم.

الرسالة

اكتشاف وزراعة وعرض وحماية التنوّع النباتي العُماني الفريد، والإرث النباتي من خلال البحوث المبتكره والعروض المُمتعه والتواصل المُميّز.

عليه فإن حديقة النباتات والأشجار العُمانية تُعتبر مُميّزة والوحيدة من نوعها – لا توجد حديقة نباتية أخرى على مستوى العالم تقوم بعرض النباتات من نفس الدولة فقط في بيئات مختلفة. إذا أنها ستقدّم فرصه غير مسبوقة للزوّار لرؤية التنوّع النباتي في عُمان ومعرفة التراث الزراعي، التقاليد التراثية الغنيّة والضيافة العُمانية المُميّزة.

ستكون الحديقة هي الأكبر في العالم العربي ومن ضمن أكبر الحدائق النباتية على مستوى العالم. كما أنها ستحوي المكوّنات الرئيسية التالية: المشتل، مركز الزوّار، مركز الأبحاث، مركز الدراسات الميدانية، البيئات الخارجية، مركز البيئات الخارجية، بيئة الجبال الشمالية المُغلقة ، بيئة الجبال الجنوبية المُغلقة الحديقة التعليمية. بالإضافة إلى العديد الأماكن المُخصصة للعب الأطفال والتجمّعات العائلية وأماكن الراحة والإسترخاء المستلهمة من البيئات العُمانية.

OBG